لأول مرة.. المقاومة الاسلامية تقصف مستعمرة “يسود همعليه” بعمق 10.5 كلم وترد بالصواريخ على اعتداءات العدو – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

لأول مرة.. المقاومة الاسلامية تقصف مستعمرة “يسود همعليه” بعمق 10.5 كلم وترد بالصواريخ على اعتداءات العدو

المقاومة الاسلامية - حزب الله

ردت المقاومة الإسلامية على ‌‌‏‌‏اعتداءات العدو الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة، في إطار عملياتها دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة.

وقصف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية ‏عند الساعة (20:15) مستعمرة “يسود همعليه” بصلية من ‏صواريخ الكاتيوشا، رداً على ‌‌‏‌‏اعتداءات العدو خصوصاً في بلدتي ‏برعشيت وكفرحونة (الاعتداء الذي أدى الى تدمير المزرعة).

وأفادت مصادر المنار، بأن المقاومة قصفت للمرة الأولى مستوطنة “يسود هامعليه” شمال مستوطنة “غدوت” في الجليل الأعلى، والتي تبعد عن الحدود اللبنانية الفلسطينية حوالي 10.5 كلم.

واستهدفت المقاومة أيضاً مستعمرة “هغوشريم” ‌‏بصلية من صواريخ الكاتيوشا، ردًا على ‌‌‏‌‏اعتداءات العدو الإسرائيلي خصوصاً في بلدة ‌‏كفرحونة.

كما قصفت المقاومة مبنى يستخدمه جنود العدو ‏الإسرائيلي في مستعمرة المنارة بالأسلحة المناسبة، ردًا على ‌‌‏‌‏اعتداءات العدو في بلدة ‏حولا، و‏تموضعاً لجنود العدو في مستعمرة المطلة بالأسلحة المباشرة، عند الساعة (20:40) رداً ‌‌‏‌‏اعتداءات العدو الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة وخصوصاً في بلدة ‏حولا.

واستهدفت المقاومة أيضاً عند الساعة (17:05) ثكنة ‏زبدين في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية، وعند الساعة (18:00) موقع الراهب بقذائف المدفعية، وحققت إصابات مباشرة.

المقاومة تشيع الشهيد المجاهد مصطفى حسن سلمان

وزفت المقاومة بمزيد من الفخر والإعتزاز، الشهيد المجاهد مصطفى حسن سلمان “أبو حسن” مواليد عام 1991 من بلدة القليلة في جنوب لبنان، والذي ارتقى شهيداً على طريق القدس.

الشهيد المجاهد مصطفى حسن سلمان
الشهيد المجاهد مصطفى حسن سلمان

وشيّع حزبُ الله وجمهورُ المقاومة الشهيدَ السعيد على طريق القدس مصطفى حسن سلمان “ابو حسن” في بلدة القليلة الجنوبية. وشارك في موكبُ التشييع حشدٌ من الاهالي والمحبين وجمهورُ المقاومة، وشخصياتٌ رسميةٌ وسياسيةٌ وروحيةٌ وفاعليات.

وجابت مسيرةُ التّشييعِ شوارعَ البلدةِ حيثُ ردّدَ خلالَها المشاركون الهتافاتِ والصّرخاتِ المندّدةَ بالعدوانِ الصهيوني. وأُقيمت مراسمُ تكريميّةٌ للشّهيد تولّت فيها ثُلّةٌ من المجاهدين اَداءَ قسمِ العهدِ للشّهداءِ بالمضيِّ على دربِ الجهادِ والمقاومة.

وبعدَ الصلاةِ على الجثمانِ الطاهرِ وُوري الشهيدُ في ثرى جبانة البلدة إلى جانبِ رفاقِ الجهادِ والشهادة.

المصدر: الاعلام الحربي

إستبيان

متابعي قناة المنار شاركونا في استبيان حول برامج عاشوراء ٢٠٢٤